ZamilPro

Just another WordPress site

  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter

حلوان 300 HELWAN HA 300

الكاتب Ahmed Comments Off on حلوان 300 HELWAN HA 300

حلوان 300  HELWAN HA 300

حلوان 300 طائرة مقاتلة صنعت وطورت بجمهورية مصر العربية في فترة الستينات. المصمم الألماني ويلى مسريشميت، وشركة «هيسبانو أبياثيون» (بالإسبانية: Hispano Aviación) قاموا بتصميمها في البداية كطائرة اعتراضية للقوات الجوية الأسبانية ولكن تم رفع الدعم عن المشروع وإلغائه ثم طلبت مصر تنفيذ المشروع وتقديم الدعم فحول المشروع لمصر. بنيت من الطائرة حلوان 300 ثلاثة نماذج أولية حتى ألغى المشروع عام 1969.

النموذج الأولى الأول نقل في عام 1991 إلى المتحف الألماني بمدينة ميونخ.

في بداية الستينيات بدأت مصر بتوجيه من الرئيس جمال عبد الناصر صناعة طيران مدني وحربي على السواء، فبدء مشروع طموح لإنتاج وتطوير طائرة أسرع من الصوت بمساعدة شركة إسبانية. وكان المهندس الألمانى المشهور ويلى مسريشميت المسئول عن المشروع. قام بتصميم طائرة شراعية خفيفة الوزن وتمت تسميتها بـ”HA-300P”، لتكون أساس لمشروع طائرة أسرع من الصوت، لكن ونظرا لضعف الموارد وعدم وجود دعم سار المشروع ببطيء حتي توقف إلى أن تم تمويله من قبل القوات الجوية الإسبانية التي سرعان ما ألغت دعمها له ليتوقف مرة أخرى، ثم تطلب مصر الحصول على المشروع وتقديم التمويل والدعم له.

بدء المشروع في مصر بشراء التصميم الذي لم ينفذ بعد إنهاء إسبانيا دعمها للمشروع عام 1960. وبذلك انتقل المشروع إلى مصر وتم دعوة خبير المحركات النفاثة فريدناند براندنر لتصميم محرك جديد للطائرة.

تم توفير أماكن الاختبار والورش الخاصة بالطائرة والمحرك بقاعدة حلوان الجوية جنوب شرق القاهرة.

المحرك

أختبر محرك من طراز بريستول أورفيوس من إنتاج شركة رولز رويس عليها، إلا أن مصر لم تقتنع بأدائه الضعيف، كما أن الرئيس المصري جمال عبد الناصر رأي أن الاعتماد على محرك بريطاني يشكل تهديدا للأمن القومي المصري ذلك نظرا لحالة العداء المتبادل بين مصر وبريطانيا وقتها خاصة أن حربا قامت بينهما عام 1956 (العدوان الثلاثي)، وقامت مصر بتصنيع وإنتاج المحرك E3-300 الأفضل.

تم تجربة المحرك الجديد E-300 أول مرة في يوليو 1963 في حين أن النموذج التجريبى للطائرة HA-300 تم تجربته في 7 مارس 1964، وحقق المحرك المصري نجاح باهر وأداء عاليا أدي إلى اقتناع الهند بالمشاركة في تمويل المحرك حتي تستخدمه لطائراتها من طراز ماروت HF-24 Marut.

قامت الهند بالمساعدة في التمويل لتطوير المحرك E-300 وذلك لاستخدامه في مقاتلاتها HF-24 Marut وتم إرسال اثنان من الطيارين المصريين لكلية الطيران بالهند للاستعداد لقيادة الطائرة حلوان 300 ووفرت الهند طائرة من طراز Marut لتجربة محرك E-300 المصري.
البروتوتايب الأول V1
وكان أول تجربة للطائرة (البروتوتايب الأول V1 ) ، يوم 4 مارس 1964 ، بواسطة الطيار الهندي ، قابيل بهارجاوا ولمدة إحدي عشر دقيقة “فقط” ، لإختبار المحرك … وفعاليته …
وكانت عجلاتها ممتدة ، وهذا شيء طبيعي في طلعات الإختبار المبدئية الأولي ، حتي تتمكن من الهبوط دون تحطيم جسد الطائرة . ولم تتعدي زاوية الصعود 24 درجة مئوية وقد إستعمل البراشوت لإيقافها بعد الهوط
وتبع ذلك ، طلعات الطيران الإختباري الفعلي ، إعتبارا من يوم 7 مارس 1964 … وهو اليوم الذي إلتقطت فيه الصورة للطائرة وهي تحلق بالقرب من هرم الملك زوسر في الجيزة

كان المحرك : Bristol Siddeley Orpheus 703-S-10 turbojet.
وزن المحرك : كيلوجرام 2,200 أي حوالي 2 طن ونصف
سرعة الطيران : ضرورة عدم تخطي سرعة الصوت بسبب مداخل الهواء المبدئية
الدفة الخلفية: غير مدعمة هيدروليكيا
تم إهداء هذه الطائرة لألمانيا … وتم ترميمها وإصلاحها وتعرض حاليا في المتحف الألماني في شمال ميونخ Oberschleissheim
البروتوتايب الثاني V2
وكان أول تجربة للطائرة لتعدي سرعة الصوت (البروتوتايب الثاني V2 ) ، يوم 22 يوليو 1965 بواسطة الطيار الهندي ، قابيل بهارجاوا ولمدة إحدي عشر دقيقة “فقط” ، لإختبار المحرك … وفعاليته .وكانت عجلاتها كما هي العادة مسحوبة في داخل الطائرة ، فقد كانت طلعة الإختبار المبدئية الأولي ، لتعدي سرعة الصوت .

البروتوتايب الثالث V3  المعد للإنتاج
مزود بالمحرك المصري الجديد للطائرة لتعدي ضعفي سرعة الصوت
البروتوتايب الثالث V3  ، وبدأت التجارب والإختبارات إعتبارا من نوفمبر 1969
بواسطة الطيار الهندي ، قابيل بهارجاوا ، لإختبار المحرك … وفعاليته …
وكانت عجلاتها كما هي العادة مسحوبة في داخل الطائرة ، فقد كانت طلعة الإختبار المبدئية الأولي ، لتعدي سرعة الصوت …
كان المحرك : E-300 turbojet صناعة مصرية … جديدة في العالم لتخطي ضعف سرعة الصوت.
المحرك : ما زال موجود في مصر
سرعة الطيران : تخطي ضعف سرعة الصوت ، وتم أيضا تعديل مداخل الهواء لهذا الهدف
الدفات والدفة الخلفية والجسم والأجنحة : مدعمة هيدروليكيا لتواجه متطلبات تخطي ضعف سرعة الصوت
السرعة التي توصل إليها : Mach 2.1

كانت هذه الطائرة هي الإعداد النهائي للإنتاج الصناعي
لا زالت هذه الطائرة موجودة في هانجار مصنع حلوان …. رقم 36
وكان نشاط الموساد الإسرائيلي … والجاسوس لوتز … وإرسال البريد “المفخخ” والملغم بالقنابل للعلماء الألمان علاوة علي المشاكل الناتجة عن “عدم التمكن من تزويد الطائرة بالعديد من الأجهزة التقنية”  وإحتياج مصر للمال من أجل التعويض علي ما دمرته الحرب من معدات ومصانع كما أن نشاط الموساد في ألمانيا وأوربا ، لتحبيط المشروع ومنع مصر من إنتاج الطائرة ، التي كانت ستصبح أسرع طائرة مقاتلة في العالم ….

وأيضا أن الإتحاد السوفييتي بدأ يضغط علي مصر ، من أجل إيقاف المشروع ، حيث كانت مصر تمتلك طائرات ميج 21 … وهو ما يتعارض مع “خطة” الروس في ريط مصر … ويعتقد أيضا ، بسلطة ونفوذ لليهود الذين إتساقوا مع الشيوعية وكان لهم تأثير علي قرارات “مجلس السوفييت الأعلي” … فلا يغيب عن البال ، أن فلاسفة الشيوعية … هم “يهودي الديانة” .. سواء إينجلز Engels.. أو ماركس Marx أو غيرهم وأن تأثيرهم “العقائدي” كان ولا يزال أساس المبدأ الشيوعي

نهاية المشروع

بعد نكسة 1967 مارس السوفييت ضغط متواصل لإيقاف المشروع وإلا فلن يمد مصر بالسلاح في وقت كان فيه هو المورد الأوحد للسلاح إلى مصر وخصوصا أن مشروع الطائرة كان ناجحا لدرجة أن قدرات الطائرة كانت أفضل بمراحل من الطائرة السوفيتيية ميج 21 الأضعف والأقل قدرة ومناورة ومدي وتسليح، ما جعلها تشكل خطرأعلى مبيعات طائرات ميج وبالتالي خسارة كبيرة للإتحاد السوفيتيي خاصة أن الطائرة المصرية كانت ستسوق للدول الاشتراكية المعادية للغرب وهذا السوق هو نفسه السوق المستهدف لمبيعات السلاح السوفيتيية، كذلك الوضع العسكري السئ لمصر في أثناء حرب عام 1967 والذي أدي إلى تدمير أجزاء كبيره من الجيش المصري وعدم وجود أى دعم عربي لمصر حينها سواء دعم بقوات عسكرية أو دعم بالسلاح أو المال.

بالإضافة لما سبق، وأيضا كنتيجة للمشاكل المالية وتوافر عدد كبير من الطائرات الروسية التي تم تخفيض سعرها فقط وخصيصا لمصر لتدعيم موقف مصر في الحرب، إضطرت الحكومة المصرية إلى إلغاء المشروع في 1969 وذلك بعد إنتاج النموذج الثالث من المحرك E-300 وتجربته ونجاح الطائرة وتوقفها عند حد الإنتاج الكمى لها.

تكلفة المشروع

كلف هذا المشروع الحكومة المصرية أكثر من 135 مليون جنية مصري أى ما يوازي حاليا 14 مليار جنيه مصري أو 2.3 مليار دولار، وتم استخدام المحرك E-300 في المقاتلات الهندية HF-24 Marut.

أجري الرئيس الجزائري أحمد بن بله مفاوضات لشراء الطائرة مع الرئيس جمال عبد الناصر وشاهدا عرضا جويا لأحد نماذج الطائرة، وقد وافق الرئيس المصري على بيع الطائرة للجزائر بنظام الأجل الطويل نظرا للظروف الاقتصادية للجزائر بعد تحررها من الاستعمار وذلك فور دخول الطائرة لخطوط الإنتاج بعد انتهاء تطويرها، إلا أن نكسة عام 1967 وتوقف المشروع أدي إلى تجميد الصفقة إلى أن ألغيت.

المواصفات

الصفات العامة

الطاقم: 1.

الطول: 12.40 متر.

المسافة بين الجناحين: 5.84 متر.

الارتفاع : 3.15 متر.

مساحة الأجنحة: 16.7 متر².

الوزن فارغة: 3,200 كجم.

الوزن محملة: 5443 كجم.

المحرك: محرك واحد من نوع (بريستول اورفياس 703) أو (براندنر E-300 تربوجيت).

 

الأداء

السرعة القصوى:2 ماك عبر محرك E-300 في النموذج الثالث للطائرة 2,124 كيلومتر/ساعة أو 1,802 كيلومتر/ساعة في حالة تحميلها بصاروخان جو – جو.

المدى: 1,400 كيلومتر.

أقصى ارتفاع: 18,000 متر.

معدل الصعود: 203 متر/ثانية.

التسليح

المدفع: مدفعان 30 ملليمتر من نوع هيسبانو أو 4 مدافع 23 ملليمتر من نوع نودلمان سورانوف إس إن ٢٣ (en)‏.

الصواريخ: 4 صواريخ جو – جو (توجيه بالأشعة تحت الحمراء).

 

 

 

 

 

 

 

image001

image002 image004 image004 image005 image006 image008 image007 image009 image010 image011 image012 image013 image014 image015 image016

التصنيف: تاريخ مصر

التعليقات مغلقة .

الاكثر شعبية

أحذر أن يكو

عن "السري رحمه الله تعالى قال: دخلت سوق النخاسين، فرأيت جارية ...

حلوان 300 HELW

حلوان 300  HELWAN HA 300 حلوان 300 طائرة مقاتلة صنعت وطورت ...

التيار الم

     التيار المتردد AC alternating current التيار المتردد الجيبي أو ...

الأضرار ال

الأضرار المترتبة على مرور التيار الكهربائي على الجسم   الأضرار المترتبة على ...

الحبيب علي

المولد  16 إبريل 1971م   جدة في السعودية الإقامة  من اليمن المذهب  شافعي العقيدة ...

اعلانات